يعتبر الجيل الثالث من الهاتف القابل للطي من سامسونغ أعجوبة تكنولوجية أسرع وأكثر دقة من سابقتها، لكن هل الجمهور جاهز للهواتف القابلة للطي مجدداً؟

 

فقد يتشابه شكل ووظيفة جهاز Fold 3 مع جهاز Galaxy Z Fold 2 الصادر العام الماضي، فهو أخف وزناً بمقدار 12 غراماً وأقل نحافة في جميع الاتجاهات. لكن الفرضية هي نفسها، شاشة طويلة وضيقة من الخارج مع جهاز يفتح مثل كتاب على شاشة داخلية أكبر.

 

قليل من التدريب من أجل الكتابة

كما، تتطلب الكتابة على الجزء الخارجي الضيق القليل من التدريب ولكن من المريح استخدامه وهو مغلق للمهام اليومية المعتادة مثل المراسلة، ما يجعل التهافت عليه أقل ربما من هواتف سامسونغ الأخرى، وفق صحيفة "غارديان" البريطانية.

 

ويتميز Galaxy Z Fold 3 بشاشة مرنة بمقاس 7.6 بوصة تشبه الأجهزة اللوحية، حيث يمكن للمستخدمين مشاهدة الأفلام أو قراءة كتاب أو استخدام تطبيقين جنباً إلى جنب في ذات الوقت.