الصين التي تعد أكبر مستورد للنفط في العالم، على مدى عقود من الزمن، أعطت دول الشرق الأوسط، وخاصة السعودية، الأولوية للعلاقات مع بكين من أجل حماية عميل رئيسي.

 

ولم يكن هناك إلحاح أقل من جانب الصين للرد بالمثل: فقد تضاءلت صادراتها إلى المنطقة، ومنها السعودية، مقارنة بوارداتها، وهذا يمكن أن يتغير الآن.

 

  “Meituan” تنتقل للسعودية في أول توسع لها خارج الصين

 

حيث بدأت سلسلة من مجموعات التكنولوجيا الصينية بالانتقال إلى المملكة العربية السعودية كجزء من خطط التوسع العالمية الجريئة، وآخرها شركة Meituan  العملاقة لتوصيل الطعام، والتي تسعى لتعيين موظفين مقرها في الرياض.

 

وهذا أمر مهم، حيث تختار شركة Meituan الشرق الأوسط كأول توسع خارجي لها خارج الصين، وفق فايننشال تايمز.

 

“على بابا” تعمل على شراكات في الإمارات والسعودية

وفي الوقت نفسه، تعمل شركة التجارة الإلكترونية الصينية العملاقة “علي بابا”، على الشراكة مع الشركات المحلية في المملكة، والإمارات العربية المتحدة، للتوسع في المنطقة.

وتخطط Tencent لتوسيع أعمالها السحابية هناك والاستثمار في تخزين البيانات.