أصبح لزامًا على أي شركة الآن أن يكون لها تواجد قوي عبر الإنترنت لجذب المزيد من العملاء باستمرار سواء كانت تبيع المنتجات إلكترونيًا أو في متجر على أرض الواقع، ووفقًا لتقرير "فوربس" يمكن زيادة عدد زوار المتجر الإلكتروني ومبيعاته باستخدام الاستراتيجيات المناسبة.

وعلى رائد الأعمال أن يحدد الاستراتيجيات الأكثر فاعلية، لبناء قاعدة عملاء قوية بغض النظر عن نوع المنتج الذي يتم بيعه.

5 طرق لجذب المزيد من العملاء عبر الإنترنت

1- قوة الرعاية

- ترعى الشركات الكبيرة الفعاليات الرياضية والبرامج التلفزيونية، وفي حين لا يكون لدى الشركات الصغيرة مثل هذه الميزانية الضخمة إلا أن هذا لا يعني أن ليس بإمكانها أن تفعل ذلك.

- ويقول المدون "بريستون لي" صاحب مدونة "ميلو" التي تساعد أصحاب الأعمال الحرة على تنمية حياتهم المهنية إن رعاية المدونات الأصغر أو "البودكاست" يمكن أن يساعد في جذب المزيد من العملاء.

- ويوضح "لي" أن من المهم أن تكون هناك صلة واضحة بين المنتج وبين الجهة التي ترعاها الشركة، ومن الضروري أيضًا أن يفكر رائد الأعمال في كيفية مساهمة الرعاية في تحقيق أهداف الشركة.

2- مواقع التواصل الاجتماعي

- أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ذات تأثير كبير على قرارات الشراء، خاصة بالنسبة للمستهلكين الأصغر سنًا.

- وتشير "إيما واتكينسون" المدير التنفيذي لمتجر الملابس النسائية عبر الإنترنت "سيلكفريد" إلى أن المتجر يستفيد من قوة مواقع التواصل الاجتماعي في بيع المنتجات وفي إجراء محادثات مع العملاء.

- وتقول واتكينسون إنه عندما يرى مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أن المتجر يتفاعل مع العملاء فإن ذلك يخلق انطباعًا إيجابيًا عن العلامة التجارية، وعندما تجمع الشركة بين المحتوى المرئي المثير للاهتمام وبين الوجود الفعال عبر مواقع التواصل الاجتماعي تزداد عدد الزيارات بشكل كبير.

3- الاستفادة من قوة الاشتراكات

- عندما تعتمد الشركة على عملية بيع المنتج فقط فلا توجد ضمانات بأن العميل سيعود مرة أخرى للشراء، وأشار لي خلال المقابلة إلى أن 60% من إيرادات "ميلو" تأتي من بيع المنتجات والاشتراكات بينما تأتي الـ 40% المتبقية من رعاية المواقع، موضحًا أن معظم الإيرادات فيما مضى كانت تأتي من الرعاية، لكن بعد تقديم خدمة الاشتراك بدأت مصادر الإيرادات في التحول والنمو.

- وتساعد خدمة الاشتراكات على توليد إيرادات متكررة كل شهر، إذ وجد تقرير أصدرته المطبوعة الأسبوعية الأمريكية "أد ويك" أن خدمات الاشتراكات تساعد الشركات على زيادة وتوقع الإيرادات، في حين يجد العملاء هذه الخدمات كنموذج تسوق مناسب للميزانية.

- لا يعني ذلك أن تتحول الشركات بشكل كامل نحو نموذج الخدمات القائمة على الاشتراكات، ومع ذلك فإن نجاح الاشتراكات الشهرية لمنتجات متنوعة مثل المواد الغذائية ومستحضرات التجميل يعكس الإمكانات الهائلة لهذا النموذج.


4- التواصل

- هناك الكثير من الشراكات التي يمكن عقدها وتحقق رواجًا للعلامة التجارية مثل استضافة ندوات مشتركة عبر الإنترنت، والتي يمكن من خلالها زيادة عدد زيارات الموقع.

- ويشير لي إلى أنه حين يرغب في الحصول على رعاية لمدة موسم كامل للـ "بودكاست" فإنه يتواصل مع بعض الأشخاص الذين قاموا بالإعلان معه فيما مضى والذين يعرفهم من قبل، بالإضافة إلى إرسال عدد من رسائل البريد الإلكتروني للشركات التي قد تساعد الشركة في إنجاز مهمتها.


5- إضافة القيمة إلى التسويق بالمحتوى

- تقول واتكينسون إن المتجر يجب أن يكون أكثر من مجرد منتجات يتم بيعها، مضيفة أن أكثر المتاجر الموجودة على أرض الواقع نجاحًا لا تزال قائمة لأنها قدمت تجربة للعملاء.

- ومن المهم أن يجد المتجر الإلكتروني طرقًا لفعل الشيء نفسه، سواء كان ذلك من خلال المشاركات عبر المدونة أو برامج الفيديو التعليمية أو غير ذلك، فعندما يقدم المتجر محتوى مثيرا للاهتمام سوف ينجذب المزيد من العملاء لاكتشاف المتجر.

- ويساعد تقديم الحقائق والأخبار والنصائح عبر الموقع على تكوين علاقات مع العملاء الحاليين والمحتملين، وهي طريقة فعالة ليعودوا مرة أخرى لزيارة المتجر.